حكومة الاحتلال تسوغ شراء البيوت في قلب أحياء القدس PDF طباعة البريد الإلكترونى
الأحد, 26 أكتوبر/تشرين أول 2014 11:07

jewish.26.10.2014

ندد الامين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى اليوم، ما صدر في الاعلام العبري من حق كل يهودي  معنويا واخلاقيا، السكن في كل انحاء مدينة القدس. ويأتي هذا البيان بعدما صرح وزير الاسكان  الاسرائيلي "اوري اريئيل" نيته الانتقال والسكن في بلدة سلوان "مدينة داوود" – حسب ادعائهم -  دعما لجمعية "العاد" الاستيطانية التي تقوم بشراء بيوت المسلمين وتوطن اليهود فيها. و أشار الامين العام أن مثل هذه التصريحات لوزير الاسكان و التي اشاد بها رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو" حين دافع عن دخول اليهود الى البيوت التي اشتروها من العرب في سلوان، وقال ان من حق كل يهودي امتلاك بيت والسكن فيه في..

كل انحاء القدس، ما هي الا لحث المستوطنين وتشجيعهم للسكن في مدينة القدس وضواحيها، وما هي ايضا الا لاثارة التوتر وخلق المواجهات وزرع الفتن في البلدة.
وأضاف د.عيسى أنه وخلال العشر سنوات الأخيرة شهدت الجمعيات الاستيطانية نشاطا موسعا في عملية الاستيلاء على البيوت حيث مُولت عمليات استيلاء على 70 عقارا داخل أسوار البلدة القديمة بواسطة جمعية "عطيرات كهانيم"، و بناء حي استيطاني في قلب حي رأس العمود أطلق عليه اسم "معاليه هزيتيم" وهو لا يبعد سوى 150 مترا هوائيا عن المسجد الأقصى ، يشتمل على 132 وحدة استيطانية، وكان آخرها الاستيلاء عن طريق التزوير وبطرق غير شرعية على 9 مباني في حي سلوان والتي تعتبر استكمالا لمشروع التملك في "مدينة داوود" وذلك بعدما قام وزير الداخلية "ايلي يشاي" في العام 2010 بمبادرة الى خطوة سوغت وشرعنت وجود "بيت يونتان"، في قلب قرية سلوان وذلك عندما حول قرار امتلاك الاراضي من محكمة الدولة الى اللجنة اللوائية بحيث يصبح الاستلاء على العقارات بشكل قانوني وهكذا يتاح استمرار الاستيطان في المكان.
وفي ختام بيانه أكد الامين العام د.حنا عيسى أن  حق الانسان في بلده هو متأصل وأساسي، و معترف به قانونياً وموثق في المادة 13 من الإعلان العالمي لحقوق الانسان الصادر عام 1948، والتي أكدت على أن "لكل فرد حق حرية التنقل، و اختيار محل إقامته داخل حدود دولته"، كذلك الحال بالنسبة للعهود الخاصه بالحقوق المدنية والسياسية عام 1966، فقد أكدت المادة 12 منها على هذا الحق بالنص التالي : "لكل فرد يوجد على نحو قانوني داخل إقليم دولة ما حرية التنقل فيه، وحرية اختيار مكان إقامته"، ولكن تقوم دولة الاحتلال   وعلى نحو واضح وصريح ، بانتهاك التزاماتها وتعهداتها بموجب هذه الاتفاقيات الدولية وتضرب بعرض الحائط كافة القوانين والمواثيق الدولية.

تعليقات
أضف جديد بحث
علق
الاسم:
البريد الالكتروني:
 
العنوان:
كود UBB:
[b] [i] [u] [url] [quote] [code] [img] 
 
 

تاريخ آخر تحديث ( الأحد, 26 أكتوبر/تشرين أول 2014 12:05 )