الاعتداء على الكنائس هدفه شرخ العلاقة بين الأديان السماوية الثلاث PDF طباعة البريد الإلكترونى
الخميس, 26 فبراير/شباط 2015 00:00

mesleh.hanna.28.2.2015

صرح الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى و الناطق الرسمي باسم بطريركية الروم الارثوذكس الايكونموس عيسى مصلح بأنه يجب اتخاذ الخطوات اللازمة لحماية الكنائس والمنشآت الدينية في فلسطين من هجمات المستوطنين الغوغائية. ويأتي هذا التصريح خلال زيارة الايكونموس عيسى مصلح لمقر الهيئة، وذلك من أجل بحث سبل حماية الكنائس في القدس مع د.حنا عيسى، بعد الجرائم التي ارتكبتها عصابات تدفيع الثمن بحرقها لمسجد الجبعة وكنيسة جبل صهيون وكتابة عبارات نابية تسيءللمسيح عليه السلام و تمس مشاعر المسيحيين. كما أكدا أن هذه الاعتداءات المتكررة تأتي تطبيقا لمقولة "هرتزل" بتدمير كل ما هو غير مقدس لدى اليهود في القدس وفلسطين، وعليه واظب..

الصهاينة على استهداف المقدسات المسيحية والاسلامية، محاولين شرخ العلاقة بين الأديان السماوية الثلاث.
وأشارا إلى ضرورة اتخاذ خطوات لحماية المسيحيين والتحقيق في الاعتداءات ومحاسبة المسؤولين عنها مؤكدا أن تواطؤ السلطات الرسمية مع العصابات الاستيطانية يشجعها على ارتكاب المزيد من هذه الاعتداءات، وأن هذا الصمت أدى إلى تناقص أعداد المسيحيين في القدس على نحو مطرد حتى وصل عددهم اليوم الى 4000 مسيحي، وذلك تحقيقا للأهداف الأساسية للصهيونية التي تصبو الى جلاء الفلسطينيين عن وطنهم.
كما دعا الأمين العام د.حنا عيسى و الايكونموس عيسى مصلح جامعة الدول العربية ومجلس الامن ومنظمة اليونسكو ومجلس حقوق الانسان وكافة المؤسسات الدولية التي تُعنى بحفظ السلام في الشرق الأوسط من ضرورة اتخاذ اجراءات فورية لحفظ الأمن والسلام على أرض مهد المسيح عليه السلام وقيامته ومعراج الرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

تعليقات
أضف جديد بحث
علق
الاسم:
البريد الالكتروني:
 
العنوان:
كود UBB:
[b] [i] [u] [url] [quote] [code] [img] 
 
 

تاريخ آخر تحديث ( السبت, 28 فبراير/شباط 2015 18:25 )