عيسى يستقبل راعي كنيسة الروم الارثوذكس في جفنا PDF طباعة البريد الإلكترونى
الإثنين, 16 مارس/آذار 2015 00:00

jefna.16.3.2015

استقبل الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى اليوم في مقر الهيئة، الاكينوموس جورج عواد راعي كنيسة الروم الأرثوذكس في بلدة جفنا وأمين الصندوق في الكنيسة جورج سمارة، ويأتي هذا اللقاء لوضع خطط استراتيجية للتقليل من هجرة المسيحيين الفلسطينيين الى الدول الغربية، ولبحث آخر المستجدات الحاصلة في الوطن وازدياد وتيرة الانتهاكات بحق المقدسات المسيحية والاسلامية. واستهل الأمين العام د. عيسى حديثة بآخر المستجدات الحاصلة في دولة فلسطين من الحملة الشرسة التي تشنها دولة الاحتلال وقواتها بحق الشعب الفلسطيني الأعزل بكافة المدن الفلسطينية و مخيمتها عشية الانتخابات الاسرائيلية وخاصة في..

مدينة القدس المحتلة.
وأشار أنه في ظل اجواء من الاحتقان والتوتر السائدة في المنطقة واستمرار الانتهاكات بحق القدس ومقدساتها والاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى التي وصلت الى ما يقارب اقتحام 2000 مستوطن منذ بداية العام، بالوقت الذي يمنع دخول المسلمين وتفرض عليهم شروط مجحفة، واستمرار حملة الاعتقالات وهدم المنازل والاستيلاء عليها عنوة، يدل على مدى أحقية مقاومة تلك الممارسات الإرهابية بكافة الوسائل من أجل الدفاع عن القدس ومقدساتها من تلك الاعتداءات.
وتطرق د.عيسى بحديثه عن أبرز التحديات التي يواجها المواطن المسيحي في فلسطين والتي تتمثل حول هجرة المسيحيين من فلسطين الى الدول الغربية نتيجة الاجراءات التي تقوم بها دولة الاحتلال حيث تسعى "إسرائيل" بكل أساليب الترهيب والترغيب لفرض امر واقع جديد في اشارة واضحة من حكومة الاحتلال الى حسم مسألة التوازن الديمغرافي لصالح "الاسرائيليين" أولا، وثانيا هجرة العقول المفكرة من المسيحيين حيث أن الكثير من مسيحيي فلسطين هاجروا الى الدول الغربية بشكل خاص بسبب الحروب و النزاع الطائفي الذي تشهده الدول العربية والتي ازدادت حدتها في السنين القليلة الأخيرة، الأمر الذي يدفع بهم للهجرة الى الدول الغربية من جهة ناهيكم عن عوامل الجذب التي تبثها الدول الأوروبية والتي من شأنها تشجيع المسيحي الفلسطيني للهجرة بعيدا عن الظروف التي يعيشها بفلسطين.
كما وضع الأب جورج عواد الدكتور عيسى بصورة عمل الكنيسة في بلدة جفنا وتباحثا آليات تثبيت المسيحيين في فلسطين عامة والقدس خاصة، كما ناقشا مشاريع ورؤى جديدة شأنها الحفاظ على التنوع الاجتماعي.
وطالب رجال الأعمال المسيحيين في الوطن والمهجر لاستثمار أموالهم في الوطن وفتح مشاريع استثمارية هدفها تشغيل المواطن وتمكينه من العيش دون التفكير باللجوء الى دول أخرى.

تعليقات
أضف جديد بحث
علق
الاسم:
البريد الالكتروني:
 
العنوان:
كود UBB:
[b] [i] [u] [url] [quote] [code] [img]