عيسى يهنئ الطائفة السامرية بعيد الفسح PDF طباعة البريد الإلكترونى
الأحد, 03 ماي/آيار 2015 13:23

samreen.3.5.2015

هنأ الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى الطائفة السامرية بعيد الفسح الذي يصادف اليوم  الاحد 3/5/2015، والذي يستمر لسبعة أيام حسب التقويم السامري. وأشار د. عيسى الى ان عيد الفسح هو الأكثر أهمية وقداسة عند السامريين، حيث يحتفلون به سيراً على خطى النبي موسى عليه السلام، متذكرين مرارة  الخروج  من مصر وتحررهم من عبودية فرعون. وأكد الامين العام على ان الطائفة السامرية هي جزء لا يتجزأ من معنى التسامح والتعايش الفلسطيني، وتعبر عن الصورة الحضارية العريقة للانتماء الأصيل لهذا الشعب  الفلسطيني الصابر، حتى تحقيق أهدافه السامية في الحرية والاستقلال الوطني لدولة..

فلسطين وعاصمتها القدس الشريف، التي سيعيش  فيها الجميع بأمن وسلام وتسامح وتعايش واحترام متبادل.

وأبرق د. عيسى تهانيه للطائفة  السامرية مممثلة  بالكاهن الأكبر عبد الله واصف موفور الصحة والسعادة والتوفيق في خدمة أبناء الطائفة  الأصيلة الانتماء لشعبنا الفلسطيني.

يذكر ان عيد الفسح يأتي في اليوم الرابع عشر من الشهر العبري الأول، وهو ذكرى خروج بني إسرائيل من مصر وتحررهم من عبودية فرعون برفقة سيدنا موسى، وتقدم القرابين شكرا لله الذي خلصهم من فرعون، ويقوم كل بيت سامري بتقديم خروفاً، وإذا لم يستطيع فيشترك مع أحد أخوته أو جيرانه بشرط أن لا تكون الذبيحة مريضة أو مشوهة، ويتم ذلك على قمة جبل جرزيم، ثم يتم إخراج الخراف المشوية بعد ثلاث ساعات لتؤكل بسرعة مع الفطير وعشبة المرارة "مرة الطعم" لتذكرهم بالحياة المرة التي عاشوها في مصر
.
يشار الى ان الطائفة السامرية تسكن قمة جبل جرزيم في مدينة نابلس بالضفة الغربية. والنصف الآخر في 'حولون' داخل أراضي عام 1948، ويحتفلون بأعياد التوراة، وعددها سبعة هي: عيد الفسح، وعيد الفطير، وعيد الحصاد، وعيد رأس السنة العبرية، وعيد الغفران، وعيد العرش، والعيد الثامن أو فرحة التوراة. ويحجون ثلاث مرات سنويا على قمة جبلهم المقدس "جرزيم".

تعليقات
أضف جديد بحث
علق
الاسم:
البريد الالكتروني:
 
العنوان:
كود UBB:
[b] [i] [u] [url] [quote] [code] [img] 
 
 

تاريخ آخر تحديث ( الأحد, 03 ماي/آيار 2015 13:31 )