انتشار المخدرات يتطلب انتفاضة مؤسساتية ومخطط لاجتثاثه PDF طباعة البريد الإلكترونى
الأربعاء, 27 ماي/آيار 2015 00:00

hanna24.12.2014

قال الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، الدكتور حنا عيسى، أن مشكلة الإدمان لم تطرح نفسها بعد كقضية اجتماعية تستحق المواجهة على أساس من التخطيط في مجتمعنا، وأضاف، "المخدرات تشكل مشكلة متعددة الجوانب، أولا قانونية، لان القانون ينظر إليها باعتبارها جريمة بحق المجتمع، وثانيا صحية لأنها تتعلق بالجانب الجسمي والنفسي، وثالثا اقتصادية لأنها تؤثر على مستوى الإنتاج وتساعد في انتشار الجريمة في صورها و أنواعها المختلفة، ورابعا دينية، حيث لم تكن المخدرات في زمن السيد المسيح معروفة بالشكل والاسماء والانواع التي توجد عليها اليوم، كما وحرمها الاسلام". وأوضح عيسى، "ينتشر الإدمان بصفة عامة في ..

الرجال أكثر من النساء بنسبة 75%من الرجال. وبين المطلقين والعزاب والأرامل أكثر من المتزوجين، ولدى الأفراد الذين يتدنى فيهم المستوى العلمي والثقافي ومع انتشار الفقر والبطالة. كما ينتشر تعاطي الحشيش بين العمال والفلاحين. وهو الأمر الذي يؤدي للأن ترتكب الكثير من الجرائم".
وذكر أمين نصرة القدس، " من أنواع المخدرات التي يتعاطاها المدمنون في بلادنا هي الحشيش، والهيروين، وحبة كاجون مطمون، ودواء سيمو، والأفيون، واشتال القنب، وزيت الحشيش".
وتطرق د. حنا عيسى الى الكتاب المقدس، ونوه، "لا يعني انه ما دام الانجيل لم يذكر المخدرات بأسمائها، فإن إستعمالها مباح، كلا فالانجيل المقدس يقول (اهتمام الجسد هو موت، ولكن اهتمام الروح هو حياة وسلام) - (رومية 8:6).
وأضاف، "كذلك قوله (امتنعو عن كل شبه شر) - (تسالونيكي الاولى 22:5). فالانجيل يحرم كل ما يستعبد الانسان ويدمره، ويبعده عن الله، اذن فالمسيحية تعطي اهمية خاصة للجسد وفي ذلك يقول بولس الرسول، (ان على الانسان ان يقوت جسده ويربيه فأنه لم يبغض احد جسده قط بل يقوته ويربيه) - (افسس 29:5)".
وأشار حنا، " المخدرات في رأي المسيحية اعتداء على النفس البشرية، اذ تقدم المخدرات على تعطيل قوة اودعها الله في الانسان الا وهي العقل. والاعتداء على عضو ما في الجسد هو في نفس الوقت اعتداء على بقية اعضاء الجسم، وبعضها يظهر عليها الاعتداء في الحال والبعض الاخر مع مرور الزمن".
وتابع، "المخدرات هي اعتداء على الجسد الذي خلقه الله على احسن صورة. كما جاء في سفر التكوين 31:1 "ورأى الله كلً ما عَمِلَهُ فإذا هو حسنٌ جداً " ولإجل هذا الجسد بالنسبة للمؤمن المسيحي هو امانة الهية لا يجوز له ان يدنسه او يدمره بل عليه ان يسلك بالروح ولا يكمل شهوة الجسد. (غلاطية 16:5)".
وحول موقف الإسلام، قال د. حنا عيسى، "إن عدم ورود نص صريح في القرأن بحرمتها لا يعني أنها مباحة أو أنها حلال، إذ يكفي النص العام الذي يقرر أن كل مسكر خمر وكل خمر حرام، وان المقصود ليس هو كل سائل يشرب ورد فيه النص، إنما المقصود كل ما خامر العقل وغطاه وحجب ضوءه وحال بينه وبين التفكير السليم".
وأضاف الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات، د. عيسى، "الرسول علية الصلاة و السلام يقول (كل ما خامر العقل فهو حرام وكل مفتر حرام)، أي ما يغيب العقل ويدعو إلى الفتور فهو حرام".
وللحد من المخدرات قال، "لأمر يحتاج الى انتفاضة كل المؤسسات في المجتمع للقضاء على هذه الظاهرة وتقصي اسبابها تمهيداً لوضع مخطط لاجتثاث منابعها الاولى. فهي لعنة تصيب الفرد وكارثة تحل بأسرته وخسارة محققة تلحق بوطنه، لان تأثير المخدرات على الاسرة ينعكس على المجتمع الذي تمثل الاسرة خلية من خلاياه".
رام الله – احمد ابو سلمى

تعليقات
أضف جديد بحث
علق
الاسم:
البريد الالكتروني:
 
العنوان:
كود UBB:
[b] [i] [u] [url] [quote] [code] [img] 
 
 

تاريخ آخر تحديث ( الخميس, 28 ماي/آيار 2015 10:52 )