الاسلامية المسيحية تبرق رسالة القدس للقمة الاسلامية في جاكرتا PDF طباعة البريد الإلكترونى
الأحد, 06 مارس/آذار 2016 00:00

icc.18.5.2013اعتبرت الهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اليوم الاحد الموافق 6/3/2016م، القمة الإسلامية الاستثنائية الخامسة بشأن فلسطين والقدس الشريف، تحت عنوان (الاتحاد من أجل الحل العادل والدائم) والمنعقدة في العاصمة الأندونيسية جاكرتا، خطوة على الطريق الصحيح في سبيل نصرة القدس ومقدساتها. وأبرقت الهيئة في بيانها رسالة القدس للقمة المنعقدة اليوم والمتمثلة بـضرورة وضع حد لدولة الاحتلال الاسرائيلي فيما يتعلق بانتهاكاتها المتواصلة لحرمة المقدسات الاسلامية والمسيحية من كنائس ومساجد، وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك وما يتعرض له من اقتحام وتهويد يومي، اضافة لتوفير الدعم الكامل لكافة مناحي الحياة في..

القدس المحتلة، ويعتبر الدعم المالي للمقدسيين أهم نقطة في مساعدتهم على الصمود في وجه ترسانة التهويد والتهجير. ولا بد من توفير دعم قطاع الاسكان، فيعتبر السكن من ابرز معاناة المقدسيين في ارضهم، في ظل ما تفرضه حكومة الاحتلال من قوانين صارمة تمنع المقدسيين من ترميم منازلهم، او البناء على اراضيهم.

اما فيما يتعلق بقطاعات الصحة والتعليم، فان القدس تعاني من نقص في المشافي والعيادات الصحية، إضافة الى نقص حاد في المدارس ومستلزماتها حيث بات الاف الطلاب دون مقاعد دراسية، والعديد من المرضى يستجدون علاجاً، لذا يعتبر توفير المعدات الطبية والمراكز الصحية ومستلزماتها، اضافة لدعم قطاع التعليم في المدينة من اولويات نصرة المقدسيين.

واضاف الامين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى: "بات هناك ضرورة ملحة لاعداد خطة توعوية إعلامية لإطلاع الرأيين العربي والدولي على ما يدور داخل مدينة القدس من عمليات تهويد وتهجير للسكان وسرقة للتراث الإسلامي، وهذا الأمر يكون من خلال نشر الخرائط التى تخص مدينة القدس من خرائط السكان وخرائط التراث وخرائط الحفريات وغيرها، وكذلك نشر مقاطع الفيديو والدراسات والتقارير التي توثق ما يدور داخل القدس وتحت المسجد الأقصى المبارك...ولا بد ايضاً من حفظ خريطة القدس لحفظ أسماء المناطق والأحياء العربية في القدس للحيلولة دون تهويدها".

وتمنى د. عيسى التوفيق والنجاح للقمة في تحقيق أهدافها ومساعيها، مشدداً على ان تكون هذه القمة بداية ونقطة انطلاق لدعم القدس ونصرتها.

يشار الى ان القمة سوف تستمر يومي (السادس والسابع من الشهر الجاري)، وبحضور الرئيس محمود عباس، وسط تحديات كبيرة تواجهها القضية الفلسطينية، في ظل تعنت إسرائيلي، وانتهاكات متواصلة.

تعليقات
أضف جديد بحث
علق
الاسم:
البريد الالكتروني:
 
العنوان:
كود UBB:
[b] [i] [u] [url] [quote] [code] [img] 
 
 

تاريخ آخر تحديث ( الإثنين, 14 مارس/آذار 2016 08:31 )