عيسى: زيادة الهجرة المسيحية تفكك النسيج الوطني PDF طباعة البريد الإلكترونى
الخميس, 10 مارس/آذار 2016 00:00

zeyaraاستقبل الأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات الدكتور حنا عيسى اليوم الثلاثاء الموافق  10/3/2016م وفداً ضم راعي كنيسة الروم الملكيين للكاثوليك في مدينة رام الله الارشمندريت عبد الله يوليو، ورئيس اتحاد أبناء رام الله – فلسطين عصام العسعس، وعضو مجلس ادارة تجارة وصناعة رام الله والبيرة بسام رباح في مقر الهيئة . وتباحث الطرفان بالاوضاع الجارية في مدينة القدس المحتلة، وما تشهده من عمليات تهويد وتدمير ممنهجة لعروبتها، منددين بالانتهاكات اليومية لحرمة المسجد الاقصى المبارك، ومواصلة السياسة الاستيطانية القائمة على الاستيلاء على منازل واراضي المواطنين الفلسطينيين. ناهيك عن..

اعمال العدوان والتنكيل بحق المواطنين المقدسيين من اجل اجبارهم على الرحيل، أضف الى ذلك ما يتعرض له الشباب المقدسي من عمليات إعدام ممنهجة.

وحول الاعتداءات والانتهاكات الاسرائيلية قال د. عيسى: "ان هذه الاعتداءات ما هي الا استمراراً للسياسة العنصرية المتطرفة ضد كل ما هو غير يهودي في القدس".

وتطرق الحضور الى ازدياد الهجرة المسيحية من منطقة الشرق الأوسط الى الغرب، ومدى تأثيره السلبي والذي يشكل خطورة على المسلمين من حيث تفكك النسيج الوطني وما يدل على ان هناك خلل اجتماعي.

وأكد الحضور على اهمية الحوار الاسلامي المسيحي والعمل على تعميقه وتجذره في فلسطين والذي يفضي الى تحقيق هدف الرسالات السماوية جميعها  بتخليص الإنسان من ظلمه لنفسه وإشاعة الخير بين الناس لتحقيق السعادة لجميع البشر. داعين لتعزيز الوجود المسيحي في فلسطين وتوفير سبل الدعم لما لهذا التنوع من اثر عميق على الحضارة الانسانية.

تاريخ آخر تحديث ( الإثنين, 14 مارس/آذار 2016 08:54 )